الرئيسية / عُلماءْ الشيعة / العلامة محمد ابن الحسن الطوسي

العلامة محمد ابن الحسن الطوسي

العلامة الطوسيولادة العلامة محمد ابن الحسن الطوسي :

هجري: 385 – 459

 

أبو جعفر  محمد ابن الحسن الطوسي الملقب بالشيخ الطوسي صاحب كتاب تهذيب الأحكام الذي يعد أحد الكتب الأربعة عند المسلمين الشيعة.

ولد الشيخ الطوسي في خراسان بمدينة طوس سنة 385 للهجرة وبها بدأ بتلقي علومه اللغوية والإسلامية. سنة 408 للهجرة هاجر إلى بغداد حاضرة العلوم آنذاك وبدأ بالدراسة عند علامة عصره الشيخ المفيد رضوان الله عليهما. وبعد وفاة  الشيخ المفيد أكمل تلقي علومه عند الشريف المرتضى المتوفي سنة 436 هجرية. بعد وفاة الشريف المرتضى صار الشيخ الطوسي شيخ طائفة مذهب أهل البيت (ع) في عصره وله باع كبير في جمع الأحاديث وترسيخ أسس البحث المنهجي عند المسلمين الشيعة.

وبلغت شهرة الشيخ الطوسي جميع الأقطار وكان يشارك في دروسه وحلقاته طلاب علم من جميع المذاهب.

لم يسلم الشيخ الطوسي من الاضطهاد السلطوي الذي كان يتعرض له أتباع أهل البيت (ع) والذي اشتد في ذلك الوقت. ورغم أنه صمد أمام الكثير من التحديات اضطرته الظروف لترك بغداد ما يقارب سنة 449 للهجرة إلى مدينة النجف حيث استقر به المقام إلى جانب ضريح أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب (ع)، وكان الشيخ الطوسي بذلك مؤسس الحوزة العلمية في النجف الأشرف.

ألف الشيخ الطوسي ما يقارب 47 كتاباً في مختلف مجالات العلوم الإسلامية كالحديث وعلم الرجال والدعاء والفقه والأصول وغيرها. ونذكر هنا بعض كتبه وهي:

تهذيب الأحكام في الحديث أصول العقائد الأمالي في الحديث ويقال له أيضاً المجالس التبيان في تفسير القرآن الغيبة في غيبة الإمام الحجة المهدي المنتظر (ع) ما يعلل وما لا يعلل في علم الكلام مقتل الحسين (ع) المبسوط في الفقه

وقد قيل في الشيخ الطوسي الكثير من المدح لعلو مقامه العلمي ولاإيماني والتعليمي. نذكر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشيخ محمّد بن عزّ الدين حسين بن عبدالصمد((البهائي))

من هو الشيخ البهائيّ هو: محمّد بن عزّ الدين حسين بن عبدالصمد.. ويُسمّى « بهاء ...